الأخر

تختلف المجتمعات باختلاف توجهات أفرادها ،،  فمجتمعنا يتنوع في أطياف مختلفة نجد فيه البعض ممن لايتقبل الآخر فكراً ومضموناً لمجرد ان الآخر لا يشبه توجهاته.

فالاب يريد ان يكون ابنه نسخة منه متناسي تغير الزمان.

الملتزم يريد تغيير الجميع دون نقاش او تقبّل فكر الأخر.

الليبرالي يريد الجميع على نفس منهجه والا اصبحوا متخلفين.

حتى العاهره تتمنى ان تكون النساء مثلها حتى تتخلص من تأنيب الضمير.

لا يمكن ان تستنسخ نفسك حتى ترضيها حاول ان تتقبل الأخر كما هو وتحاول ان تجعل من نفسك قدوة لما تعتقدة والأخر سوف يتغير دون تلقين منك.

حاول ان تتقبل الأخر فلعله على حق فتتغير للأفضل.

ان يكون الأخر على حق لا يعني هزيمتك او التقليل من قدرك.

حاول ان تتغير ولكن للأفضل دون المساس بثوابتك الدينيه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *