وزارة الصحة واللعب على الذقون

شدني موضوع  صرف ادوية للطفلة شموخ الزهراني منتهية الصلاحية و الذي قامت سبق بنشرة مشكورة .

ثم هالني اكثر تبرير الناطق الإعلامي بـ “صحة الطائف” محمد الحارثي ووصفة “في خطاب رسمي”  أن تاريخ الانتهاء بنهاية شهر سبتمبر الحالي، أي بعد 26 يوماً، وأن نهاية صلاحية أي دواء تكون بنهاية الشهر الموجود على العبوة.

وبما انني غير مختص ولكن لي عقل افكر به لايمكن ان يسلبة مني مسؤل اعتاد على التبرير حتى ولو كان “للعب على الذقون”.

حيث انة من غير المعقول ان يصرف علاج صلاحيتة اقل من شهر لمريض ياخذة للمنزل ويمكن ان يستمر في استخدامة اكثر من شهر؟

 

 

وحيث انها ليست المرة الاولى التي يحدث بها ذلك من وزارة الصحة فاثناء بحثي حول هذا الموضوع وجدت انه سبق ان سجلت ولكن بدواء صلاحيتة منتهية منذ شهرين و نشر في صحيفة الشرق قبل اقل من ثلاثة اشهر.

فلم اتعب كثير في الحصول على رد على الناطق الاعلامي بـ “صحة الطائف” ومن نفس الوزارة بل من  وكيل وزارة الصحة للإمداد والشئون الهندسية الصيدلي صلاح المزروع قبل اكثر من سنة في جريدة الرياض :

“أن وزارة الصحة لا تقبل أن تصرف أحد مستشفياتها الحكومية أدوية منتهية الصلاحية أو مشارفة على الانتهاء موضحاً أن الوزارة لديها نظام متابعة دقيق لأكثر من 250 مستشفى يخضع تحت مظلتها وأن حدوث مثل هذه التجاوزات قليل جدا ولا يذكر ، مشيرا إلى أنه يجب أن يكون مدة صلاحية الدواء المصروف لا تقل عن ستة أشهر كحد أقصى مضيفاً أن الوزارة لا تقبل حدوث مثل هذا الخطأ غير المغفور”

انتهى كلامه.

هنا اقول اما ان الوزارة لم تطبق ما صرح به وكيلها للإمداد والشئون الهندسية, او ان مايصرح به بنج موضعي للمواطن المسكين؟

اترك لكم الحكم.

في الوقت الضائع : خلال بحثي من الاسبوع الفائت حول هذا الموضوع وحيث انني كسول ولعلها “خيرة” صدر بيان يوم الخميس الماضي من نزاهة تخاطب وزارة الصحة بشأن مستشفى الملك سعود بعنيزة بملاحظات عدة منها عدم وجود استشاريون وأخصائيون في 7 تخصصات و 25 يوما لمواعيد المراجعة “ووجود أدوية في صيدلية المستشفى لم يتبق على انتهاء تاريخ صلاحيتها سوى أقل من شهر، والبعض الأخر شهرين”

سبحانك اللهم و بحمدك شهد ان لا اله الا انت استغفرك و اتوب اليك.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *